جيل جلالة

نورتم منتدى جيل جلالة وكل عاام وانتم بالف خير
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الشقيقة أو الصداع النصفي أو الصداع المرضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NouNouSa
مشرف(ة) المنتدى الطبي العام// صيدلية جيل جيلالة
مشرف(ة) المنتدى الطبي العام// صيدلية جيل جيلالة
avatar

عدد الرسائل : 145
الاقامة : Casablanca
تاريخ التسجيل : 21/09/2007

مُساهمةموضوع: الشقيقة أو الصداع النصفي أو الصداع المرضي   السبت أكتوبر 13, 2007 7:32 pm


الشقيقة أو الصداع النصفي أو الصداع المرضي

هو واحد من أقسى أنواع الصداع، وأشدها. ويطلق عليه أيضا الصداع المرضي بسبب الألم الذي يسببه


المسببات

قد يكون سبب الصداع النصفي التمدد المتزايد، أو التورم، أو خفقان شرايين الرأس. وقد تؤدي الأطعمة مثل الشيكولاته، وبعض أنواع الجبن الى حدوث مرض الصداع النصفي لدى بعض الأشخاص


الأعراض

يتكرر الصداع النصفي من حين لآخر، ويكون مؤلما في معظم الأحوال حتى يضطر المريض الى ملازمة الفراش. وقد يعاود الصداع النصفي مرضاه مرتين أو ثلاثة مرات أسبوعيا. وفي احوال أخرى فقد تعاود نوبات الصداع النصفي المريض عدة أشهر، بل أحيانا سنوات متباعدة. وبالنسبة لمعظم المرضى، فإن نوبة الصداع النصفي تحدث بطريقة واحدة، فقبل أن يبدأ الألم، قد يرى المريض أضواء متوهجة كالومض الخاطف، أو يرى المريض بقعة مظلمة في مجال الرؤية. وغالبا ما يصيب الألم جانبا واحدا من الرأس، ويعقب ذلك الشعور بالغثيان، والميل للتقيؤ. وبعض المرضى يميلون للبكاء، وتفرز أعينهم دموعا غزيرة، على الرغم منهم. وقد يكون هناك عدم وضوح في الرؤية (زغللة)، أو يحد تنميل في الأطراف بالذراع أو الأرجل


وسائل العلاج

يواجه الأطباء الصداع النصفي بوصف عقاقير مختلفة للمساعدة على تقليل ورم الشرايين الدماغية خلال نوبة الصداع النصفي. وقد يلجأ بعض مرضى الصداع النصفي الى اتباع أسلوب التغذية الحيوية المرتدة، وهو أسلوب للتحكم في العمليات غير الإرادية والتي تحدث في جسم الانسان. ومن خلال أسلوب التغذية المرتدة يمكن لمرضى الصداع النصفي تعلم كيفية رفع درجة حرارة الجسم بأنفسهم، وبأيديهم، دون معاونة. وهذا الأسلوب من شأنه أن يقلل من اندفاع الدم بصورة غير مباشرة الى فروة الرأس، وهو يعني تقليل انقباضات وخفقان الشرايين الدماغية



التغذية الحيوية المرتدة

هي طريقة تعلم السيطرة على عمليات الجسم التي عادة لا تكون تحت السيطرة الطوعية. فقد تعلم الناس كيف ينظمون جريان الدم ، وضغط الدم، وحرارة الجسم، والموجات الدماغية، ودقات القلب، وغيرها من الوظائف الداخلية لأجسامهم. يسيطر عادة الجزء التلقائي (المنظم الذاتي) بالجهاز العصبي على مثل هذه العمليات آليا. ويمكن للناس أيضا استعمال التغذية الحيوية المرتدة لكي يتعلموا مرة أخرى كيفية تحريك عضلاتهم التي خرجت عن سيطرتهم نتيجة حادث أو ضربة أو ضرر أصاب الدماغ

بدأت الأبحاث التجريبية في التغذية الحيوية المرتدة في أواسط الستينات من القرن العشرين الميلادي، ومن ناحية أخرى، ادعى رجال دين شرقيون لمئات السنين أن باستطاعتهم السيطرة بوعي على وظائف أجسامهم الداخلية. وقد سخر العلماء الغربيون من هذه الادعاءات، لكن الخبراء برهنوا في أواخر الستينات من القرن العشرين الميلادي على أن هذه السيطرة كانت ممكنة. ومنذ ذلك الحين ، أصبحت التغذية الحيوية المرتدة طريقة مهمة في العلاج الطبي. وقد أدت دراسة التغذية الحيوية المرتدة لفهم أحسن، لأمراض معينة


كيف تعمل التغذية الحيوية المرتدة ؟

تزود التغذية الحيوية المرتدة الناس بمعلومات عن أداء العمليات الجسمية التي يتعلمون السيطرة عليها. فمثلا، لا يتمكن الناس عادة من ضبط التغير في ضغط الدم، وعليه، اذا حاولوا خفض ضغط الدم في أجسامهم يستعملون فقط عقلهم الواعي، وليست لديهم وسيلة لمعرفة نجاحهم في ذلك. ولمعرفة كيفية السيطرة على هذه العملية من خلال التغذية الحيوية المرتدة، يُربط الشخص بجهاز يقيس ضغط الدم مع كل دقة قلب ، فإذا انخفض الضغط تحت مستوى معين، فان الجهاز يصدر نغمة. فيعرف الأشخاص أنهم نجحوا عندما يسمعون النغمة، ومعرفتهم بنجاحهم تكون بمثابة المكافأة، وبتكرار العملية يستطيعون تعلم تنظيم ضغط الدم في أجسامهم


التغذية الحيوية المرتدة في علم الطب وعلم النفس

تستخدم التغذية الحيوية المرتدة لمعالجة العديدد من الأمراض. ويمكن لمرضى القلب أن يتدربوا على استعمال التغذية الحيوية المرتدة للسيطرة على ارتفاع ضربات القلب غير المنتظمة الخطيرة. ويستعمل مرضى آخرون التغذية الحيوية المرتدة للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم وداء الشقيقة والصداع التوتري، وتشنجات العضلات . ويمكن للناس أيضا أن يسيطروا على القلق باستعمال التغذية الحيوية المرتدة لتنظيم الموجات الدماغية. وقد أدرك الأطباء منذ فترة أن العديد من الاضطرابات الجسمانية مرتبطة بالصحة النفسية للشخص. ويتضمن مثل هذه الحالات النفسية البدنية، ارتفاع ضغط الدم والربو الشعبي، والقرحة الهضمية. وقد وفرت دراسة التغذية الحيوية المرتدة فهماً جديدا لكيفية تأثير حالة العقل في أجهزة الجسم المختلفة .
واعتقد علماء النفس، فيما مضى، أن الأعضاء الداخلية يمكن أن تُعَلم استجابات جديدة فقط من خلال نوع بسيط من التلقين يدعى التكيف التقليدي ولكن التغذية الحيوية المرتدة قد أظهرت أن استجابة الأعضاء الداخلية يمكن أن تعلم بواسطة التكيف الآلي وهو أكثر أنواع التعلم تقدماً. وقد حفز هذا التطور العلماء للبحث أكثر في كيفية تعلم الانسان
مع أطيب تحية Wink

_________________





™`•._.•¤¦¤`••._.• NouNouSa •._.•¤¦¤`••._.•`™


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
simo-lacoste
مشرف عام لمنتديات جيل جيلالة
مشرف عام لمنتديات جيل جيلالة
avatar

عدد الرسائل : 165
تاريخ التسجيل : 19/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الشقيقة أو الصداع النصفي أو الصداع المرضي   الإثنين أكتوبر 15, 2007 12:57 am


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشقيقة أو الصداع النصفي أو الصداع المرضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جيل جلالة :: صيدلية جيل جيلالة // المنتدى الطبي العام-
انتقل الى: